تعريف التصحر :

 التصحر هو مصطلح ذو دلالات متعددة، وقد دخل حيز الاستخدام الشائع منذ انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة الأول المعني بالبيئة في استوكهلم في عام 1972، ويعرف العلماء التصحر  بأنه تدهور التربة في المناطق شبه الجافة أو المناطق شبه الرطبة ، بسبب عوامل عديدة مثل التغيرات المناخية أو أنشطة الإنسان. وقد ميز العلماء بين التصحر والزحف الصحراوي والجفاف،  فالزحف الصحراوي هو احد أشكال التصحر ، والذي يؤدي إلى انخفاض أو تدهور قدرة الإنتاج الحيوي للتربة والنظام البيئي،والذي يؤدي إلى إيجاد ظروف شبه صحراوية،وانتشار ظاهرة الكثبان الرملية ، أما الجفاف فينجم عن نقص المياه لفترة طويلة إلى حد ما،

أسباب التصحر

:وقد أشار الخبراء و العلماء والخبراء إلى أن للتصحر أسباب طبيعيه وإنسانيه متفاعلة :

أولا:

 الأسباب الطبيعية :

1/ تناقص كميات مطر في السنوات التي بتعاقب فيها الجفاف.

2 / فقر الغطاء النباتي يقلل من التبخر، وبالتالي يقلل من هطول الأمطار، كما أنه يعرض التربة إلى الانجراف ويقلل من خصوبتها.

 3 / انجراف التربة بفعل الرياح والسيول.

4 / التعرية أو الانجراف حيث تعد التعرية في المناطق الجافة وشبه الجافة أداة حدوث الصحراء.

 5 / زحف الكثبان الرملية.

ثانيا :

 الأسباب  البشرية  :

 1/ الضغط السكاني على البيئة :

 ويتمثل في  قطع النباتات الطبيعية وتحويل أراضيها إلى أراضى زراعية ، والتعدي على الأراضي الزراعية وتحويلها إلى منشات سكنية وصناعية ، بالإضافة إلى عمليات التعدين غير الخاضعة لضوابط الملائمة مع البيئة  .

2/ استخدام أساليب زراعيه خاطئة: 

ويتمثل في :

ا//أساليب تتعلق بإعداد الأرض للزراعة كالحراثة العميقة والخاطئة ، وإهمال الجدران الاستنادية التي تحافظ على التربة من الانجراف ، وإهمال زراعة مصدات الرياح .

ب// أساليب تتعلق باختيار الأنماط المحصولية والدورة الزراعية ، كالزراعة غير المرشدة، وزراعة محصول واحد في نفس الأرض بصورة متكررة .

ج/ أساليب تتعلق بالممارسات الزراعية نفسها كالري والصرف والتسميد والحصاد بطرق خاطئة تودي  إلى زيادة ملوحة التربة وتناقص خصوبتها .

3/الاستغلال السيئ للموارد الطبيعية :

 ويتمثل في استنزاف الموارد الجوفية والتربة بما يعرضهما للتملح  اى ازدياد ملوحة التربة وتتناقص خصوبتها ، والرعي الجائر و تلويث المياه السطحية والجوفية والتربة … (ويكيبيديا الموسوعة الحرة)

أساليب حل مشكله التصحر: 

وقد اقترح الخبراء  والعلماء العديد  من أساليب حل مشكله التصحر طبقا لمستوياتها المتعددة ومنها:

–         ترك أساليب الزراعة التي تلحق الضرر بالبيئة ، والالتزام بالأساليب المرتبطة بالتربة، و التي تساعد على استعادة التوازن الطبيعي بين التربة والمجتمعات.

–         استخدام مصادر الطاقة المتجددة بدلاً عن استخدام حطب الوقود مما سيساعد على المحافظة على الغطاء النباتي.

–         العمل على زيادة المقدرة الانتاجيه للتربة، مع مراعاة صيانة خصوبتها والحد من تدهورها.

–         استخدام الموارد المائية على وجه يضمن حمايتها .

–         الاهتمام بالأرصاد الجوى مع ايلاء متابعته لظواهر التصحر والجفاف والزحف الصحراوي أهميه خاصة.

–         الحفاظ على الغطاء النباتي .

–         إصدار القوانين والتشريعات التي تساهم في مكافحه ظاهره التصحر .

–         إقامة محميات بيئية .

–         حماية الغابات من خلال تنظيم عمليات القطع ومكافحة الحرائق و مكافحة الآفات .

–         تنظيم المراعى على وجه يجمع بين تنميتها و حمايتها في نفس الوقت، بتطويرها وتوفير الموارد المائية فيها، مع تقليل الضغط عليها بتركيز رعى حيوانات إنتاج اللحوم في مراكز ثابتة ، و استخدام أسلوب الرعي المؤجل بحظر الرعي في بعض المناطق فترة زمنية كافية لاتاحة الفرصة لاسترداد الغطاء النباتي حيويته ، وتشجيع تربيه الإبل وحيوانات البرية لتحقيق التوازن البيئي للمراعى الطبيعية.

–         إدراج مكافحه التصحر في المناهج الدراسية .

–         نشر الوعي البيئي .

–         العمل عل اقامه المشاريع (الحكومية والخاصة والتعاونية )،التي تضمن تحسين الوضع الاقتصادي لسكان  المناطق المتاثره بالتصحر ، وربطهم بمناطقهم .

–         تشجيع البحث العلمي في مجال مكافحه التصحر والزحف الصحراوي والجفاف.

–          إنشاء مؤسسات حكوميه وأهليه تهتم بالمحافظة على البيئة ومكافحه التصحر

–         استخدام طرق وتقنيات مكافحة التصحر المناسبة.

–         العمل على إيقاف وتثبيت الكثبان الرملية وذلك بعدة طرق منها :أولا:الطرق الميكانيكية:وذلك بإنشاء حواجز عمودية على اتجاه الرياح ومن هذه الطرق :

 ا/ الحواجز النباتية : فهناك العديد من النباتات التي لها القدرة على تثبيت الرمال. التشجير هو الأفضل في عملية التثبيت، ولكن لابد من اختيار الأنواع النباتية المناسبة من حيث الطول والتفرع وقوة الجذور ومقاومة الظروف البيئية القاسية.

ب/ الحواجز الصلبة : وهذه باستخدام الحواجز الساترة من الجدران أو جذوع الأشجار القوية والمتشابكة مع بعضها البعض.ثانيا:الطرق الكيميائية: مثل مشتقات النفط وتكون على شكل رذاذ يلتصق بالتربة السطحية،ولكن لهذه الطريقة لها أخطار مثل تلوث التربة والمياه والتأثير على النباتات(ويكيبيديا الموسوعة الحرة). ولمنع انتشار الرمال المتحركة، هناك طرق مختلفة، منها زرع بعض الفصائل العشبية، أو بعض النباتات المقاومة للجفاف في سفوح التلال الرملية، وتستخدم أحياناً صفوف سياج الأمن، وغيرها من عمليات اعتراض الرياح لتكديس الرمال ومنعها من الانجراف.


لتحميل الدرس  صيغة وورد








طريقة التحميل



ليصلك الجديد فيما يخص ما ننشره 

 قم بتسجيل الاعجاب بالصفحة 


مدونة تعلم

مدونة تعلم mourad ,,,,,

0 التعليقات