أراد جحا في أحد الأيام أن يبيع بيته القديم قبل أن ينتقل لبيته الجديد


, فباعه لأحد التجار الغرباء عن المدينة , ولم يكن يعرف عن مكر جحا . الذي اشترط أن يكون البيت كله ملكا للرجل إلا مسمارا مدقوقا في الحائط , فوافق الرجل , وقال جحا للتاجر: "سأزور المسمار لأطمئن عليه "


وبعد يومين جاء جحا وقت الإفطار ليطمئن على المسمار , وخجل الرجل أن يظنه بخيلا فدعاه للأكل , فلبَّى جحا الدعوة بسرعة .
وبعد عدة ساعات جاء جحا وقت الغداء لأنه اشتاق إلى مسماره , فاضطر الرجل إلى



أن يدعوه للغداء , فقال جحا :"إني لا أرفض دعوة الكرام"
وهكذا عدة أيام حتى ملَّ الرجل , وقال لجحا : خذ المسمار والحائط والدار كلها وغادر المدينة !


العبرة من القصة 

جحا شخصية معروفة وشهورة ويضرب به الأمثال كثيرا
وأما مسماره، فيُضرب به المثل فى اتخاذ الحجج الواهية

للوصول إلى الهدف المراد ولو بالباطل.

مدونة تعلم

مدونة تعلم mourad ,,,,,

هناك تعليق واحد: