محرك البحث google يحتفل مع الجزائريين بذكرى الاستقلال  05 جويلية  1962



احتفى محرك البحث "جوجل" Google اليوم الاحد (5 جويلية 2015) باحتفال

 الجزائر بعيدها الوطني الذي هو

 عيد الاستقلال الجزائري هو الاحتفال بالذكرى السنوية لاستقلال الجزائر


 بعد الاستعمار الفرنسي الذي دام أكثر من ثلاثة عشر عقداً، الذي يوافق 

يوليو سنة 1962 

.
و تزامنا مع احتفال الجزائر بعيدها تزينت الصفحة الرئيسية لجوجل (google)


 تغير لون شعارها الى الاخضر و الاحمر و الابيض مع توسطه باسد وعلم الجزائر.


  تجسيدا لعظمة الجزائر و ثورتها المجيدة .

أروع ما قيل عن الجزائر بقلم العملاق ....نزار 
قباني
 




لا يمكن أن يكشف وجه الثورة الجزائرية إلا من 
رأى إنسانا جزائريا 


ولا يمكن أن يعرف طبيعة الثورة إلا من تكلم او 
دخل حوارا مع جزائري او جزائرية.. 


إن كل محاولة لفهم الثورة الجزائرية من بعيد 
تبقى محاولة نظرية أو ذهنية كبعض أشكال الرسم التجريدي


أو بعض أشكال الحب العذري وأنا لم أخرج من مرحلة
الحب العذري الجزائري


إلا في نيسان الماضي حين وطات قدماي للمرة 
الأولى أرض الجزائر.. 


.صحيح ان الجزائر كانت قصيدة مرسومة باأكواريوم 
في مخيلتنا


وكانت ثورتها لؤلؤة تتوهج في قلب كل مثقف عربي وبين 
أصابعه


ولكن كل ما كتبناه عن (ليلى الجزائرية) كان على 
عدوبته وبراءته وصدقه شبيها بما كتبه جميل بثينة 


في لحظة من لحظات العشق الكبير..ومع 
إحترامي للعشاق العدريين


ولدموعهم وصباباتهم وأشواقهم أحسست بعد أن رأيت 
الجزائر أنها أكبر من جميع عشاقها


وأعظم من جميع ما كتب عنها..ولا أدري لمادا 
شعرت وأنا أقف على شرفة غرفتي في الفندق


والميناء تحتي مهرجان من الضوء والماء والجواهر 
برغبة طاغية في البكاء أو الإعتدارمن ’’ حي القصبة’’ 


بأزقته الضيقة وسلالمه الحجرية ومنازله الخشبية 
التي تخبئ البطولات فيها كما يختبئ الكحل في العين السوداء. 

اه . . كم هو جميل وجه الجزائر.

مع أن الجزائر أكبر من هذه الكلمات



مدونة تعلم

مدونة تعلم mourad ,,,,,

0 التعليقات